الأحد، 22 أبريل، 2012

اللى يعرفني معرفة شخصية يعرف اني خارجيا هادية جدااااااااااااااااااااااا
ومسالمة جداااااااااااااااااااا
بتكسف حتى لو ليا باقي في الميكروباص اقول للسواق
وافضل اقنع نفسي ان هتحرجي نفسك على ايه يعني اسكتي اسكتي (كاني هطلب حاجة عيب وكخ مثلا)
زمان شوية وانا في الجامعة لما بركب اتوبيس او ميكروباص واحس بايد خنزير على جسمي بفضل اتلفت وابرق واقوم من مكاني وانزل واسيب المواصلة حتى لو فى نص الطريق
وبروح ابقى عاوزة اغسل جسمي بمية نار يمكن المكان اللى الخنزير لمسو ميوجعنيش
وافضل اعيط واصرخ ويجيلي هيستيريا يوم كامل
كنت بتوجع اكتر ان عمر ما حد اكبر مني كان بيعلمني اتصرف ازاي ولا بيقولي خدي حقك.. كل اللي ربنا بيقدرهم عليه معلش يا بنتي هنعمل ايه الدنيا بقت وحشة وكل الناس دلوقتي وحشة
واحدة في واحدة بطلت اخرج.. خلصت تعليم ومرضتش اشتغل.. مبرضاشش اخرج غير للضروووووووووووووورة القصوى
اتعلمت اركب فى الكرسي اللى جنب السواق وادفع نفرين
اتعلمت اي اتوبيس يبقى من اول الخط لآخره وعمري ما اقف في اتوبيس
اتعلمت اركب المترو علشان فيه عربية سيدات
بس لقيت بهايم ذكور بيركبو عربية السيدات غصب واقتدار
افضل ابرقلهم واسكت
لحد ما شفت قدامي بنت وقفت المترو اكتر من ربع ساعة
والظابط كان هيلطشها بالقلم ويتف فى وشها
والادهي انه بيقولها انا مش هقدر اقول للـ"رجالة" دي تنزل قوليلهم انتى
وبنات شتمتها علشان تسيب الباب والمترو يمشي
اللى دهشني انا شخصيا ان البهايم نزلو
بعد ما شتموها.. بعد ما الظابط رفع ايدو على وشها قبل ما الباب يقفل بثانية.. بعد ما بنات فى المترو شتموها شتايم قذرة
بردو البهايم نزلو
واللى دهشني كمان ان امي وابويا وقتها حاولو يمسكوني من ايدي لما دمي غلي وقمت اقف جنب البنت
بس من بعدها كل مرة بركب المترو والاقي دكر قاعد مجعوص في عربية السيدات بقف واصرخ بعلو صوتي وبمنتهي الذوق ان أي "راجل" يتفضل ينزل لان دي عربية الـ"سيدات"
اي ميكروباص بركبه والسواق يضرب عواف على الباقي بقوله عاوزة الباقي لو سمحت
اى حد بيحاول يمد ايده ببرقله بس بقيت بصرخ فيه بقلب جامد
كام مرة في عمرك وقفت مع الحق حتى لو كل اللى حواليك بيقنعوك تمشي المركب او بيشخطو فيك علشان مصالحهم واقفة
كام مرة سكت عن حقك علشان مليون سبب ومبرر بتقنع فيه نفسك
كام مرة سمحت للناس تهينك وسكت وانت بتقنع نفسك انك قليل الحيلة ومش عارف تتصرف ازاي
كام مرة سمحت للناس تهين مظلوم وخذلته ووقفت تتفرج عليه انت كمان
كام مرة قلبك بقى اسود وبقيت تجور على اللى اضعف منك وتفعصة علشان بتحس انك قوي
الكلام مش بس عن بنت بتتهان كرامتها وجسمها
الكلام كمان عن شباب وبنات على حق.. عن ثورة تم اغتصابها وتعريتها وفقء عيونها وقتلها وسحل جثتها في الزباله
و80 مليون وقفو يتفرجو على كل ده.. وشتمو ومرمطو كل اللى كان بيحاول ينقذها.. واللى قدر يخطف حتة منها كان بيخطف.. اللى خطف كرسي واللى خطف منصب واللى خطف قرشين واللى خطف شهرة
احنا عمرنا وعمر عيالنا هيضيع طول محنا ساكتين عن الحق.. لاننا رضعنا السكوت عن الحق

3 اللي عبروا منوووشة:

شمس النهار يقول...

للأسف كلامك ده حقيقي
الناس بقت غريبة وماحدش بيتحرك
وبقا الحقاني مجنون
واللي بيدور علي الصح والغلط والشرف بقوا قلة منقرضة يعني البنت بتاعة المترو دي كان ممكن تلبس مصيبة
ماعلينا

Tarkieb يقول...

+ده معناه ان الامن باظ في المترو...كان زمان في احترام...كله بالدراع دلوقتي....

SHAPE YOUR LIFE (ABOALI) يقول...

جميل الكلام واجمل ما فيه هو دعوته الى الايجابية فى الحياه عموما وعدم التفريط فى الحق
وعلشان ده يحصل لازم نتعلم طرق اخذ الحق دون التجريح فى الغير او كما يقولون بالذوق
ويكون عندنا طريقة اخذ الحق المتدرج المعتمد على الفطنة والكياسة وليس لغة الزعيق والصوت العالى

مثلما فعلتى انتى عند طلبك باقى اجرة المكروباص وهكذا

اما موضوع الثورة
فده راجع لسلوكيات شعب عشقت الاناملية والكسل والتشكيك فى الاخر مهما كان
ولكن رب السماء الذى كان عون لنا فى الثورة
هو الذى سيجعل الطريق دوما مشرق
فقط علينا حسن ان اى طريق سليم لابد ان يكون هناك بعض صعوبات عند دخوله

تقديرى المستمر لما قرأت